الرئيسية / عام / الملكية الفكرية

الملكية الفكرية

مفهوم الملكية الفكرية :-

تكاد تجمع كل النظم القانونية السائدة في العالم اليوم على وجود ثلاثة أنواع من الملكية يحميها القانون ويحدد الحقوق المتعلقة بها ويبين وسائل وطرق حماية تلك الحقوق وتعويض أصحاب الحقوق إذا ما انتهكت من قبل الدولة أو الأفراد وهذه الأنواع : –                                                            

1/ ملكية الأشياء الثابتة .

2/ ملكية الأشياء المتحركة .

 

3/ الملكية الفكرية .

بناء على ذلك فإن حماية الملكية الفكرية جزء من نظام حماية الملكيات الأخرى حفظاً للحقوق ومنعاً لنشوء النزاعات تحقيقاً للعدل , ومن المعلوم أن القوانين المتعلقة بحماية الأنواع الأخرى من الملكيات عدا الملكية الفكرية قد استقرت منذ زمن بعيد في النظم القانونية المختلفة بشقيها الإجرائي والموضوعي .

  • إما فيما يتعلق بحماية الملكية الفكرية فقد تمت بلورة كثير من المبادئ العامة المنظمة في القوانين الوطنية والاتفاقيات الدولية , ولكن التقدم التقني المتسارع الخطى والعولمة التي تنظم عالم اليوم والتنافس في مجال التجارة والصناعات والاختراعات والأعمال الأدبية وما ينشأ من نزاعات حول الاستحواذ على المنافع الناشئة عن هذا النشاط الإنساني المستمر يجعل حماية الملكية الفكرية أمراً ضرورياً من ناحية ويقضي تطويراً لمفهوم الحماية في النظام المحلي والدولي من ناحية أخرى
  • أولاً : -تم تناول مفهوم الملكية الفكرية في نص واضح ومحدد في اتفاقية استكهولم في 14/ يوليو 1967 تلك الاتفاقية التي اسست بموجبها المنظمة العالمية للملكية الفكرية wipo وقد تبين هذا الحديث صدور تشريعات في بعض الدول وتوقيع معاهدات دولية كانت أساساً لهذا المفهوم السائد الأن ووقفاً لهذا المفهوم فإن الملكية الفكرية تشمل الحقوق الفكرية والأعمال الأدبية .
  • ثانياً : – ترتب الملكية الفكرية كونها تعطي صاحبها أحقية الاستئثار بها استئثاراً جامعاً مانعاً واجباً عاماً على الكافة بمقتضاه يحظر على أي فرد من الأفراد التعرض لصاحبها .
  • ثالثاً : إذا تعرضت أحدى مفردات الملكية الفكرية لأي عارض فإن لصاحبها بموجب القانون الحق في إقامة الدعاوى الكفيلة بحماية ابتكاره والمطالبة بإرجاعها واستردادها وكذلك المطالبة بالتعويض العادل والشامل .
  • رابعاً : تعتبر الملكية الفكرية من الحقوق التي لاتتمتع بصفة التأبيد وذلك أنها مرتبطة بمدة معينة وهي طيلة حياة صاحبه أو مرور فترة زمنية معينة بعد وفاته يتم تحديدها قانونياً .

الأهمية القانونية لحماية الملكية الفكرية : –

تنبع الأهمية القانونية لحماية الملكية الفكرية من أن الابتكار والاختراع والـتأليف هم اللبنة التي تبني عليها أي تطور اقتصادي لأي بلد _ وفيما لا شك حوله أن الحماية الملكية الفكرية هي الدافع الذي يشجع صاحب الحق على بذل المزيد من الجهد إضافة وتطويراً على بلده بل ويتعدى ذلك للعالم أجمع لا سيما وإن الابداع العلمي لا تقيده الحدود أو المسافات في زماننا هذا مما ذكره تتضح العلاقة الوثيقة فيما بين النمو والتطور على كافة المستويات   وجود قوانين تكفل وتوفر الحماية للمؤلفين على مصنفاتهم والمخترعين على مخترعاتهم مما يزيدهم ابداعاً وخلقاً كما أصبحت حماية حقوق الملكية ذات أهمية قصوى سواء بالنسبة للدول الصناعية الكبرى أم الدول النامية , وذلك من حيث أنها غدت حجر الزاوية لأي إزدهار وتقدم اقتصادي في الحاضر والمستقبل .

-الحقوق المعنوية : الحقوق المعنوية هي التي تكون محلها شيئاً معنوياً أو غير مادياً كالحقوق الفكرية ولا تدرك بالحس مثل حق المؤلف       الموسيقي على لحنه وحق المخترع على اختراعه وحق        .

عرف القانون (الحقوق المعنوية : هي التي ترد على شيء غير مادي) .

يتبع في شأن المؤلف والمخترع والفنان والعلامات التجارية وسائر الحقوق المعنوية أحكام القوانين الخاصة .

تعريف الملكية : هو حق عيني يخول صاحبه سلطة التصرف في ملكه تصرفاً مطلقاً .

في الاصطلاح :

وعرف بأنه حكم شرعي متعدد في عين أو منفعة يقتضي تمكين من ينسب إليه من الانتفاع به والعوض عنه من حيث هو كذلك وفي العصرالقديم      تعني سيطرة الشخص على مال مادي سيطرة مطلقة وكانت لا توجد قيود تقيد المالك سوى القيم الاخلاقية التي كانت تستلزم بأن يتصرف المالك بما يملكه بطربقة معقولة .

الملكية في العصر الحديث تعني سلطة يمنحها القانون لشخص على شيئ يخوله استعمال أواستغلال الشيء في الحدود التي يقررها القانون واقعاً تعتبر الملكية في معناها البسيط المستمد من الواقع الذي فيه الإنسان     , الخليفة عن اختصاص الشئ من الأشياء اختصاصاً يكفل له السيطرة على منافعة وكيانه ,وقد   المتفق العلمية للملكية الفكرية ( تضم الملكية الفكرية أياً ما    عنه ابداعات العقل ) .

الاستعمال :يقصد به استخدام الشيء فيما يصلح له .

الاستغلال : يقصد به الحصول على المنافع التي ينتجها الشيء .

وللملكية ثلاث    :

ملكية عامة : وهي التي تكون للدولة ومن  في حكمها ومحلها منفعة عامة                       كشخص اعتباري .

ملكية خاصة :وهي التي تكون لشخص معين يكون له فيها الحصول على جميع المنافع من استغلال واستعمال  .

ملكية تعاونية :أي سوا كانت بين أشخاص يكونون شخص اعتباري فهي ملكية خاصة عليهم فقط وليست عامة .

تعريف الفكرية :

يعتبر التفكير أعلى الوظائف الإدراكية التي يقوم بها الذهن وتقتضي الإدراك والوعي وشدة الاحساس والخيال وتخزين المعلومات والاستفادة منها في حل المشكلات الخاصة والعامة . الفكرة هي بداية الأهداف والأحلام

وكيفية السعادة هي الأهم في حياتنا والفكرة قد تكون السبب من الأمراض النفسية الأمراض العضوية .

كما قال ديكارت أنا أفكر إذن أنا موجود .

وقال سقراط عن الفكرة بالفكر يستطيع الإنسان أن يجعل عالمه من الورود أو من الشوك .

قال ابن منظور: الفكر أعمال الخاطر في شيء.

2 تعليقان

  1. انا لدي اصابة عمل وتم مرافقتها مع التقارير الدكتورة المختصة وعملت اشاعات وتحاليل مع كذا دكتور وتم الاتفاق علي عملية في العمود الفقري وهي ديسك في الفقرة الرابعه والخامسة وانزلاق غضروفي وتم عمل العملية بعد شهرين للانتظار الموافقة من الشركة وانا الان في المستشفي هل يحق لي طلب تعويض مع الذكر تم اخذ راتب شهر فقط والثاني لم يتم الصرف الراتب لي ماذا افعل وهذا حق لي

    • admin

      نعم من حقك التعويض عن الأضرار التي لحقت بك , وذلك بعد استقرار حالتك وتقدير نسبة العجز إن وجد .
      ومكتبنا وفريقه مستعدان لتقديم الخدمات القانونية المثلى لك , يمكنك الاتصال على الرقم 22412317 لتحديد موعد استشارة .
      شاكرين لك ثقتك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*